مـنــتــديـــات حــق القانونية
اهلا بك اخي الزائر
منتديات حق
الموسوعة القانونية الشاملة

يسعدها ان تعرف بنفسك
وان لم يكن لديك حساب الرجاء منك اتمامه
ونتشرف بانظمامك الينا


موسوعة قانونية شاملة
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» التنازل عن الحق والتنازل عن الدعوى
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالخميس أكتوبر 31, 2019 8:08 pm من طرف وليدالصكر

» ادوات الـبـحـث العـلـمــي
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 13, 2019 1:43 pm من طرف وليدالصكر

» اهـانـة مـوظـف
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 13, 2019 1:37 pm من طرف وليدالصكر

» الذمة المالية
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالخميس أغسطس 08, 2019 9:00 pm من طرف وليدالصكر

» استفسار
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالسبت يوليو 20, 2019 9:26 pm من طرف وليدالصكر

» الإرادة المنفردة
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالجمعة مايو 03, 2019 10:31 am من طرف وليدالصكر

» ما معنى المدعي العام او مكتب النيابة العامة؟
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالسبت أبريل 27, 2019 12:36 pm من طرف وليدالصكر

» المرسوم التشريعي رقم (17) للعام 2012 المتعلق بتطبيق أحكام قانون التواصل على الشبكة ومكافحة الجريمة المعلوماتية
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالجمعة يناير 25, 2019 12:49 am من طرف وليدالصكر

» الارض المحبوسة
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالجمعة يناير 04, 2019 9:48 pm من طرف وليدالصكر

» دعوى ضد مستخدم ترك العمل بدون إنذار
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالجمعة يناير 04, 2019 8:28 pm من طرف وليدالصكر

» تعريف القانون البحــري
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالخميس نوفمبر 22, 2018 7:48 pm من طرف وليدالصكر

» العقاب في الفكر القديم
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالخميس أكتوبر 25, 2018 10:19 pm من طرف وليدالصكر

» القانون المدني :مصادر الالتزام
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 12, 2018 1:12 am من طرف وليدالصكر

» السلوك الاجرامي بين الشريعة والقانون
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالأحد أغسطس 26, 2018 11:11 pm من طرف وليدالصكر

» انواع الكفالة
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالإثنين يونيو 11, 2018 7:04 pm من طرف وليدالصكر

عنوان الآي بي خاصتي
IP address
online
تصويت
ماهو رأيك بهذا الموقع؟
ممتاز
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_rcap49% أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_lcap
 49% [ 336 ]
جيد جدا
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_rcap19% أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_lcap
 19% [ 131 ]
جيد
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_rcap15% أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_lcap
 15% [ 105 ]
لابأس به
 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_rcap17% أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Vote_lcap
 17% [ 120 ]
مجموع عدد الأصوات : 692

شاطر
 

  أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محقق عدلي



عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 29/10/2009

 أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة Empty
مُساهمةموضوع: أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة    أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة I_icon_minitimeالسبت أغسطس 27, 2011 8:31 pm

أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة
بقلم : المقدم حيدر شاكر الحصيني

مابين عامي 1973 و 1974 استفحلت أجواء الرعب و الخوف على ضواحي بغداد بشكل خاص و دبَّ القلق في الأجهزة الأمنية بعد دوي سلسلة من الجرائم البشعة من قبل عصابة اختارت الخسة و الرذيلة إن يكون زعيمها المجرم (حاتم كاظم هضم) غير إن سلوكه المخالف للآداب والقانون واستخدامه للآلات الجارحة والقاطعة لقب بأبي طبر بدأت رحلته مع الإجرام معيثا ً بليل بغداد فسادا ... كان مريض نفسيا ًو يمتلك ست أصابع في إحدى قدميه ... كان ذكياً في إجرامه حتى انه كان يشارك الشرطة الواجبات و يردد ( شوكت نخلص من أبو طبر) استمر الحال لفترة طويلة حتى خانته إحدى الليالي حينما سطا على منزل فارغ يعود لأسرة مهاجرة فرأت احدي السيدات الأضواء فسارعت إلى تبليغ الشرطة ... تم القبض عليه ... خلال التحقيق لم يذكر انه ارتعب من موقف ما ... ماعدا طفل صغير صحبة امرأة عجوز في شارع الرشيد عندما أشار الطفل نحوه (بيبي هذا أبو طبر) ومن المواقف التي تأثر بها يقول (لا تزال صرخة الطفل تدوي في أُذني ) عندما دخل منزلا في إحدى ليالي المنصور وكان أفراد العائلة في نوم عميق فضرب الأب على رأسه ثم الأخ ثم الزوجة فرأى طفلاً يبلغ السادسة من العمر يرتجف تحت (البطانية) اقترب منه و سمعه يبكي بصوتٍ خافت فكشف عنه الغطاء (البطانية) فصرخ بأعلى صوته و دموعه تنهال (عمو حباب لا تقتلني) فضربه بقوة على رأسه فمات ..أحيل المجرم حاتم كاظم هضم الملقب بـ (أبو طبر) المحاكم المختصة وأصدرت حكمها بالإعدام ونفذ الحكم لتنتهي صفحة مرعبة من تاريخ بغداد.نستخلص من ذلك إن المجرم أبو طبر كان يستخدم أساليب التمويه في إسلوبه لارتكاب الجريمة عندما كان ينتعل كعوب نعليه بعكس السير ويترك آثار الدخول والخروج من والى محل الحادث كان يقوم بالدخول إلى الدار (محل الحادث) من الشباك في حين إن آثار قدميه تشير إلى خروجه من الشباك ويقوم بكسر زجاج النافذه من الداخل إلى الخارج ويترك آثار الزجاج خارج محل الحادث ويخرج من الباب في حين إن آثار قدميه تشير دخوله من الباب ... لم يترك أثرا لقدميه حافيتين كون احد قدميه تحتوي على ستة أصابع بدل ألخمسه لإبعاد الشكوك الموجهة إليه ... وخصوصا انه يمتلك العلاقات مع أفراد الشرطة واطلاعه على أهمية الكشف على محل الحادث وكشف الدلالة في سير التحقيق ... لذا – فلابد لنا أولا معرفة الكشف على محل الحادث وأهميته . أهمية الكشف على محل الحادث
يعتبر الكشف على مكان الحادث في جرائم معينة من أكثر مراحل التحقيق أهمية كما قد لا يكون لكثير من الجرائم مكان ارتكاب معين كما هو واضح يمكن أن يعثر فيه على آثار جرمية فجرائم التزييف أو الاختلاس مثلا لا يتطلب ارتكابها فعالية بدنية قوية أكثر من المألوف كما إن مرتكبها لا يترك آثارا لجريمته فيما يحيطه من محل ارتكابها بالوقت الذي تنطوي جرائم العنف والشدة على مشاجرة أو كسر واقتحام أو استعمال أسلحة إذ يكون الجاني في جرائم القتل والاعتداء أو السرقة مثلا على تماس بما يحيط به من أشياء مادية عند استعماله إحدى طرق الشدة أو العنف وقد تتخلف الآثار على هيئة ملابس وانطباعات أو آثار أقدام وطبعات أصابع وبقع دموية وأثاث مبعثرة وحاجيات أخرى متناثرة هنا وهناك بصورة عامة وعلامات زهيدة أيضا ولذلك يجب أن يجري الكشف على مكان الحادث بصورة جدية ودقيقة دون أن يقتصر على مجرد ما قام به الجاني من فعل في هذا المكان إنما يجب أن يتعداه إلى المضي قدما لاستقصاء الآثار التي تدل عليه ولهذا يجب أن يتصف المحقق بقابلية رؤية أو تصور ممتازة تمكنه من الاستدلال على الأدلة المادية التي قد ينقلها الفاعل معه بعد ارتكابه الجريمة والتي قد تكون دليلا على علاقته بمكان الجريمة فالدقيق وتراب الفحم والصباغ والحبوب والأتربة وغيرها من الآثار التي تحمل خواص محل الحادث قد يتم اكتشافها فيما بعد بالعثور عليها على ملابس المضنون أو ما يخصه من حاجيات وعوائد ولهذا يجب أن تجمع نماذج أو عينات من هذه الآثار المادية وقت الكشف على أساس احتمال العثور على مثلها لدى احد المتهمين بعدئذ ..
التمهيد لإجراء الكشف
إن من المفيد جدا قبل الخوض في إجراءات الكشف التطرق إلى واجبات المحقق وأعماله عند وصوله إلى مكان الجريمة وان التدابير والإجراءات الآتية لذات أهمية في هذا الباب ومنها التحقق من هوية المخبر الذي كان أول من ابلغ الشرطة بوقوع جريمة ما ... واحتجاز جميع الأشخاص الحاضرين في محل الحادث ... وحراسة المنطقة وعزلها تماما عما يحيط بها وإخراج جميع الأشخاص غير المسئولين من مكان الجريمة وكذا المتفرجين ومصوري الصحف ومراسليها وغيرهم من الذين ليست لهم علاقة رسمية بالتحقيق وإبعادهم عن المكان إلى مسافة مناسبة ووقوف أفراد الشرطة الإجرائيين على مسافة مناسبة يساعد على انجاز هذا الغرض .. والمباشرة بجمع الشهود ممن لديهم شهادات هامة للتحقيق وإحضارهم أمام المحقق ... وعدم السماح للدخول إلى محل الحادث إلا للمسئولين عن التحقيق وحدهم ... وعدم لمس أو تحريك أي شيء في محل الحادث ... وعزل الشهود عن بعضهم البعض للحصول على إفادات مستقلة ... ثم المباشرة بتوزيع الواجبات على المساعدين في مهمة الكشف لبلوغ مستوى عالٍ تتمثل فيه الكفاية والمقدرة ... ومنهم ... مساعدي المحقق ... مصوري الحادث الذي بدورهم يتم تصوير محل الحادث والأدلة المعثور عليها وجسم الجريمة وبجميع الاتجاهات ... والرسام بدوره يقوم بوضع مرتسم لمحل الحادث وبثلاث صور .. المنطقة .. ومحل الحادث من الخارج .. ومحل الحادث من الداخل وبشكل تفصيلي .. والكاتب الذي يدون ما يملي عليه المحقق ... والرزام الذي يقوم برزم كل ما عثر عليه من أدلة مادية ... والمساح الذي يقوم بأخذ قياسات شاملة لمحل الحادث ويعين مكان كل مادة أو اثر أو دليل ... آمر القطاع الذي بدوره يقوم بجولة تفتيشية في المنطقة المحيطة بالحادث للبحث عن أي آثار مادية أو معنوية يستدل منها على هوية الفاعل ..
الكشف الموضوعي لمحل الحادث
ينبغي إتباع الطرق الموضوعية في إجراء الكشف الأساسي أكثر من الاعتماد على البديهية ولابد أن يكون التفحص شاملا وكاملا بطبيعة الحال إذ أن من المستحيل التكهن بما قد كان يجول في مخيلة المجرم أو تصور كل ما تركه جراء فعل العنف أو الشدة من آثار ، تصورا سليما ولهذا يجب على المحقق أن يرسم خطة لإجراء الكشف تشمل المنطقة كلها ثم يقوم بإتباعها وتطبيقها بدقة وليقبض بزمام التحقيق إذ افترض إن الآثار المادية التي كشف عنها ستكون هي الأدلة الوحيدة في الجريمة وتبرز في هذه المرحلة أهمية دفتر المذكرات إذ انه سيكون ذو عون بالغ القيمة في تسجيل كل خطوة تحقيقيه في هذا المجال ليقدمها إلى المحكمة فيما بعد كما إن طريقة تدوين المذكرات المنهجية المرتبة والدقيقة للمعالم والقياسات سوف تعزز المخططات والتصاوير المأخوذة في الجريمة كما يجب إتباع مجموعة من القواعد المختارة في جميع الأدلة والآثار وتنسيقها جيدا لان تكديس مواد الأدلة بشكل غير منظم أو دون تمييز عمل لا تقره القواعد العلمية كما يتعين على المحقق كقاعدة أساسية أن يمعن النظر في الأدلة لما تساعد على إثبات نقطة أو أكثر من النقاط الآتية (التهمة المحددة أو ارتكاب الجريمة بالفعل أو موضوع الجريمة .. وطريقة ارتكاب الفاعل للجريمة .. وهوية الفاعل).
أساليب الكشف على محل الحادث
إذا كانت الجريمة قد وقعت داخل إحدى البنايات فان حجم غرفها ومحتوياتها هي التي ستملي على المحقق خطة الكشف على محل الحادث كما إن التنوع الكبير في حالات الجرائم المرتكبة داخل المباني يحول بطبيعته دون إمكان تطبيق أصولي واحد أما إذا كان محل الحادث خارج البناية فيمكن عندئذ اختيار إحدى الطرق المذكورة بما يناسب تلك البقعة ومع هذا فليس المهم اختيار طريقة الكشف في هذا المجال طالما كانت عناصر النجاح الأساسية في تطبيق أي من هذه الخطط المقترحة يعتمد على نباهة المحققين المساهمين في التحقيق ومعلوماتهم وخبرتهم ويمكن أن يقوم شخص واحد أو أكثر بالمساهمة والمعاونة في انجاز الكشف والتفتيش النظامي ما دام هناك تنظيم واضح ظاهر وجلي وقيادة حازمة أو توجيه صحيح أو محدد ويجب أن يتولى احد هؤلاء الأشخاص أعباء مسؤولية القيادة والتوجيه والسيطرة على مكان الجريمة وسوف يفترض هنا تسهيلا لبحث طرق الكشف المدونة في أدناه توفر ثلاثة أشخاص يقومون بانجاز الكشف الفعلي .
أ‌- الطريقة الشريطية
حيث تحدد المنطقة بهذه الطريقة على شكل مستطيل ثم يتقدم الأشخاص الثلاثة القائمون بالتفتيش (أ.ب.جـ) على نظام النسق وبنفس الخطوات باتجاه متواز لأحد أضلاع المستطيل وإذا ما عثر احدهم على قطعة من اثر يعلم ذلك الآخرين ليتوقفوا في محلهم ولا يستأنفوا السير إلا بعد اتخاذ ما يجب اتخاذه بصدد ذلك الأثر كما قد يستدعي المصور في هذه الحالة إن دعت الضرورة لذلك وبعد أن يتم جمع الأدلة والآثار ورزمها يواصل الثلاثة مسيرة التفتيش ثانية من مواقعهم التي توقفوا عندها عند إعطاء الإشارة أما عند وصولهم إلى نهاية المستطيل المقابلة جميعا فإنهم يدورون إلى الوراء ليتقدموا على خط جديد وهكذا .. أما إذا توفر عدد كبير من القائمين بالتفتيش فيمكن عندئذ تعديل إسلوب القيام بهذه الطريقة ليكون مسار التفتيش مزدوجا أو شبكيا وذلك بقيام زمرتين بذلك احدهما تفتش بمحاذاة أو موازاة القاعدة الأخرى تفتش بمحاذاة أو موازاة احد الأضلاع ويكون اتجاه سير كل زمرة على خطوط متوازية كالأسلوب السابق . الشريطي . حيث تتقاطع هنا عموديا كل جماعة مع الأخرى وتجتازها حتى النهاية . . .
الطريقة الحلزونية
وهنا يكون المفتشون الثلاثة بنظام الرتل المنفرد حيث يتبع كل منهم الآخر باتجاه حلزوني ابتداءً من خارج المنطقة متوغلين فيها نحو المركز على شكل مسار حلزوني .
ج- الطريقة التربيعية (التشبيكية)
وتتم بتعيين كل مفتش إلى قسم ثانوي مربع من أصل مربع اكبر إذ تقسم المنطقة تبعا لسعة مساحتها إلى مربعات أساسية ثم يقسم كل مربع أساسي إلى مجموعة مربعات أخرى اصغر منها.
د- الطريقة الدولابية (القطرية أو الشعاعية)
حيث تعتبر المنطقة بهذه الطريقة بمثابة دائرة تقريبية فيتجمع المفتشون في مركزها ثم يتقدمون نحو المحيط على طول إنصاف أقطارها أي على سواعد الدولاب وتكرر هذه العملية مرات عديدة تبعا لاتساع الدائرة وعدد المفتشين وان من مساوئ هذه الطريقة هو ازدياد اتساع المنطقة الواجب ملاحظتها من قبل كل مفتش كل ما ابتعد عن المركز متجها نحو المحيط ..
تحوطات المحقق
لابد للمحقق أن يستخدم حسن التصور والشمولية عند قيامة بالتفتيش فلا يفوته أن يتنبه إلى النقاط الحساسة مثل شقوق الأرض والصباغ والملصقات الجديدة والأمتعة الخفيفة والخزانات أو الدواليب والملابس والمصابيح المنضدية والمنسوجات وإقفال الأبواب والحقائب وعتب الشبابيك والسلالم وتحتها والكواة وسلال النفايات والمغاسل والمرافق الصحية ولوحات الأزرار الكهربائية وتغليف الأنابيب ومكان الغسيل والمكانس الكهربائية وما شابه ذلك في حالة تفتيش محلات الحوادث المرتكبة داخل المباني.
تقدير أهمية الآثار
لا يأتي العثور على الآثار المادية من خلال القيام بالكشف على محل الحادث إلا بنتيجة تعقيب أو تتبع دقيق للمكان وصبر وتأني بالنسبة للوقت وينبغي جمع الآثار والأدلة الجرمية والمحافظة عليها بغض النظر عن مدى علاقتها بالجريمة ثم إن على المحقق بعد إتمامه التفتيش الرئيسي أن يكرس بعض وقته للتوصل إلى أسس مباشرة في تقدير أهمية الآثار والأدلة المتجمعة إذ أن من يعثر على بعض المبرزات والآثار بشكل غير اعتيادي أو متوقع ما يزال عند هذا الحد يعتبرها أشياء غريبة عن محل الحادث أو ليس من المألوف وجودها في هذا المكان إلا إن علاقتها أو صلتها بالتحقيق قد لا تكون قد اتضحت بعد مع إنها قد تؤدي بالتالي إلى معرفة وتحديد علاقتها بسبب وجودها هناك وأثرها في التحقيق كما هو الحال بالنسبة للبقع الدموية وآثار المشاجرة حيث يميز المحقق إنها لا تكن جزءً مما هو معتاد وجوده في ذلك المكان مما يؤدي له إنها متأتية من شخص في جريمة عنف قد ارتكبت . إذاً ما هو مدى الدقة التي تثبته الأدلة كليا أو جزئيا وما هي الأدلة الإضافية التي يجب البحث عنها والتوصل إليها لإسناد هذا الإثبات القاطع لركن جنائي أو لتشخيص هوية و ماهو المعيار أو المقياس الواجب إتباعه لتقديم الوضوح والشكل أو النمط الكافيين للأدلة المجموعة وللإجابة على هذه التساؤلات لابد أن يدرس المحقق كل مادة واثر بعناية ليقدر أهمية كل منها وفائدته ألاختباريه ويبحث المحقق كقاعدة أساسية عن نوعين من الأدلة هما
1- هو تلك الحقائق والمواد التي تثبت أركان الإثبات إذ قد تبين كون الجريمة قد ارتكبت بالفعل أو إن شخص معين قد ارتكبها أو إنها قد ارتكبت بطريقة معينة تبين درجة أو جسامة الجريمة المرتكبة ونوعها أو تكشف عن طريقة ارتكاب المجرم إياها وان نوعا آخر من الأدلة أو هذا الدليل بالذات من ناحية أخرى مختلفة قد يفيد في تعقيب اثر المجرم.
2- طبعات الأصابع والعلامات التي يطبعها أصحاب محلات الغسل والكي على ملابس زبائنهم إذ تثبت طبعة الإصبع وجود المجرم في محل الجريمة كما تساعد في تتبع شخصيته من خلال السجلات الجنائية بنتيجة مضاهاتها مع الطبعات المحفوظة في ملفات وسجلات مكتب طبع الأصابع .
استعادة تصور ارتكاب الجريمة
بعد القيام بانجاز الكشف على مكان الجريمة ينبغي بذل الجهود لتقدير ما قد حدث في محل الحادث بالفعل وذلك من خلال ظواهر المكان و موجوداته وأساليب ارتكاب الجريمة وحركاته بهدف الاستفادة بالوقوف على معرفة طريقة المجرم استنادا إلى الإسلوب المكتشف وتسمى عملية التوصل إلى معرفة ظروف الجريمة أو ملابساتها (باستعادة تصور ارتكاب الجريمة) وقد تشتمل على إيضاح فعلي لمواضع الأشياء والأشخاص أثناء ارتكاب الجريمة وغالبا ما يكون بالإمكان معرفة الأسلوب الجنائي من خلال هذه الطريقة وتكوين استدلالات واستنباطات مفيدة والى تكوين فكرة أو نظرية عن كيفية ارتكاب الجريمة بتصور مادي أو عقلي .
1- التصور المادي / يتعين على المحقق أن يتصور الظواهر المادية لمحل الحادث إن كان ذلك ممكنا من خلال البيانات والأوصاف التي يدلي بها الشهود وما تظهره الأدلة المادية بالذات فإذا كان لحالات الضوء أو الطقس علاقة بالموضوع فيجب أن تتم عملية إعادة التصور في وقت وأحوال جوية مماثلة حيث يطلب من الشهود اتخاذ نفس أماكنهم وأوضاعهم التي كانوا عليها وقت ارتكاب الجريمة بينما يقوم أشخاص آخرون نفس أماكن الجناة الذين قاموا بارتكابها.
2- التصور العقلي / يمكن التوصل إلى بعض الاستنتاجات من خلال ما تقدم ذكره في الفقرة السابقة بالوقوف على دقة ما جاء في مختلف الشهادات عن طريق استعادة مجريات الحادث وتصور تتابع سلسلة الآثار والأدلة المادية وينبغي على المحقق عند استعادته تصور أفعال المجرم أن يختبر ويتفحص فكرته أو نظريته الذي كونها في ضوء المنطق ومحتوى الجريمة ويجب عدم رفض الفكرة أو النظرية التي كونها المحقق بسبب مجرد عدم مساعدة الظروف إياه ليسلك في تكوينها هذا الإسلوب بالذات إنما عليه أن يشرع في دراسة هذه الفكرة أو النظرية ابتداءً من أول ما جال في عقلية المجرم من أفكار ونوايا على أن يتجنب افتراض الأفعال التي لا يدعمها دليل ولابد أن تقدم الفكرة أو النظرية التي كونها المحقق اتجاها معينا في العمل ألتحقيقي على أن لا يتصلب المحقق برؤية بصددها عند توصله إلى حقائق جديدة بعدئذ مما لم تتضمنه نظريته قبلئذ .
المعدات
إن من المفيد توفر عُدَد صغيره لدى المحقق لغرض مساعدته في إجراء الكشف على محل الحادث وتفتيشه ورسم مخططاته وقد تحتوي هذه العدد على المواد الآتية
1- أدوات التفتيش من مصباح يدوي وعدسة مكبرة لرؤية الأماكن المظلمة والأدلة الصغيرة الحجم .
2- أدوات التخطيط / علبة الهندسة / لعمل مخطط مناسب لمحل الحادث.
أ‌- أدوات قياس . كالحك وسلسلة قياس فولاذية (فيته) ومسطرة لمعرفة الاتجاهات وقياس المسافات.
ب‌- مواد للكتابة والتأشير كالتباشير وورق لرسم المخططات ولوحة تخطيط أو رسم ولوحة للكتابة (ماسكة ورق) وملزمة أوراق لتدوين الملاحظات كما إن الحاجة إلى تصوير محل الحادث ومحتوياته توجب توفر آلات تصوير مناسبة منفصلة عن المواد التي تضمها هذه العدة
3- أدوات جمع المعلومات / وتشتمل على أدوات متعددة مثل كلابتين للقطع وسكين ومفك لوالب ومقص كبير وملقط ومشرط وقطارة طبية بالإضافة إلى عدة طبعات الأصابع كالمساحيق وشريط التقاط الطبعات و2كغم بورك . لرفع آثار وطبعات الأقدام.
4- أدوات المحافظة على الأدلة : وتشتمل بصورة رئيسية على أوعية مناسبة كالقناني والأكياس أو الظروف وأنابيب الاختبار والدبابيس ومسامير تثبيت تثبت بالإبهام بالإضافة إلى ضرورة وجود معدات رزم وختم الآثار والأدلة وبطاقات تعريف خيطية تربط بالأدلة وأخرى شريطة صمغية وشمع الختم وأقلام دهنية .
5- تجمع جميع المعدات أعلاه بواسطة حقيبة تدعى حقيبة المحقق – يلجا إليها المحقق عند ورود أي إخبار بارتكاب جناية ما دون تضييع الوقت في جمع هذه المواد والأدوات كون عامل الوقت مهم جدا في بداية تلقي الأخبار وعدم ضياع معالم الجريمة .
الخلاصة
الكشف على محل الحادث و مرتسمه من أهم الإجراءات التحقيقية في حوادث الجنايات ويؤدي الكشف الدقيق إلى حوالي 80% من نسبة التوصل إلى مرتكب الجريمة من خلال الآثار التي قد يتركها الجاني في مسرح الجريمة وان كان ذكيا وذو اطلاع وخبرة في ضياع معالم الجريمة التي قام بارتكابها إلا إن الجاني لا بد له أن يترك أثرا في محل الحادث وعلى المحقق أن لا يضيع مثل هذه الفرصة للحصول على الأدلة المادية والمعنوية المتروكة في محل الحادث وإعارة الكشف الأهمية القصوى للحيلولة دون ضياع معالم الجريمة وحقوق المحنى عليه سواء في حوادث القتل والسرقات والاغتصاب والخطف أو غيرها من الحوادث الجنائية . ويختلف اسلوب الكشف على محل الحادث من جريمة لأخرى وحسب نوع الجريمة وطبيعة مسرحها وإسلوب الجاني في ارتكاب الجريمة . إلا انه في النتيجة ... الكشف الدقيق يؤدي إلى التوصل لمعرفة هوية الجاني أو الجناة بالاستعانة بالخبراء الفنيين ومنهم خبراء الأدلة الجنائية وخبراء الطبابه العدلية وخبراء المهن مثل النجارين والحدادين وخبراء الاختصاص مثل المحاسبين ورجال الإدارة والاقتصاد والقانون .
ولكي لا نقع في خطا جرائم أبو طبر الذي كون علاقاته مع أفراد الشرطة واطلاعه على عمل المحققين والاستفادة من النقاط الأساسية التي يرتكز عليها المحقق في إجراء الكشف على محل الحادث وتغيير إسلوبه الجنائي من جريمة وأخرى بواسطة تركيب نعل قدميه بعكس اتجاه السير وكسر زجاج النوافذ من الداخل إلى الخارج وترك آثار قدميه بعد تلويثها عمدا بالمواد السائلة (الطينية) . ذلك لتضليل المحقق خلال كشفه على محل الحادث ليكون إسلوبه في ارتكاب الجريمة معاكسا تماما لاسلوبه الحقيقي في ارتكاب الجريمة ... إلا إن الحقيقة في اسلوب أبو طبر هو اسلوب واحد في جميع الجرائم المرتكبة من قبله ... وكل ذلك التحوط والذكاء الإجرامي الذي امتاز به أبو طبر إلا انه كان غبيا جدا عندما تناسى انه مجرم ولا بد له يوما أن يترك مايثبت انه مجرم في إحدى جرائمه الوحشية ... وبالفعل أخذته الغفلة يوما في إحدى جرائمه وترك آثارا تدل على شخصية المجرم وتوصل الرجال الساهرون إلى إسلوبه الحقيقي في ارتكاب جميع جرائمه ... وعند القبض عليه عن طريق الصدفة أخبرت عليه إحدى النساء عندما شوهد من قبلها وهو يقوم بالسطو على احد الدور الفارغة ... تم ربط إسلوبه الجنائي الحقيقي بالجرائم المرتكبة وتمت مواجهته بالأدلة الدامغة التي لم تترك له السبيل للخروج من هذه المحنة ... اعترف صراحة بكل ما لديه من أعمال إجرامية ... إحيل إلى القضاء العادل ... حكم عليه بالإعدام ... نفذ الحكم ... ارتحلت من شرطة بغداد إحدى أهم الغمامات الإجرامية ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أبو طبر ... الإسلوب الجنائي ... وأهمية الكشف على محل الحادث في الكشف عن الجريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنــتــديـــات حــق القانونية :: قسم الحقوقيين والارشيف :: مـواضـيـع عــامـة-
انتقل الى: